دروس في التربية الاسلامية للمستوى الثانوي التأهيلي امتحانات وفروض وتمارين في مادة التربية الاسلامية ملخصات بعض مواد الثانوي التأهيلي


    قيم التواصل وضوابطه

    شاطر

    تصويت

    كيف هو الموضوع

    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 

    مجموع عدد الأصوات: 0
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 16
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/12/2009

    قيم التواصل وضوابطه

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء ديسمبر 22, 2009 11:45 am

    <

    أولا: مفهوم التواصل ودواعيه:



    أ- مفهوم التواصل

    لغة: يعني جميع أشكال التفاعل و التكامل المنبثق عن الإحسان والرفق والعناية والرعاية . وهو ضد التقاطع وضد التدابر وضد التخاصم وضد التهاجر.

    واصطلاحا:هو(التفاعل الإيجابي الناتج عن استعمال حواس التواصل في إرسال الخطاب وفي استقباله النابع من رغبة صادقة في صلة الآخر والاتصال بوجدانه عن طريق الفهم والإفهام المنطلق من إرادة الوصول إلى المعرفة الحقة).

    ب- دواعي التواصل:

    إن التواصل المنشود مع الآخر ينتظم جميع أشكال وصور التفاعل الإيجابي الرشيد والتعاون الحضاري المكين والتكامل الإنساني الواعي المنفتح مع الآخر بغية تمكين المسلم أفرادا وجماعات من القيام بمهمة الخلافة لله وعمارة الكون وإسعاد البشرية وفق المنهج المراد لله عز وجل . وأيضا تلبية حاجات الإنسان الاجتماعية لأنه مدني بطبعه فكلما انفتح على المجتمع أكثر إلا ويكتسب مهارات تواصلية تمكنه من التواصل معه ومن سد حاجاته الاجتماعية كالحاجة لتقدير الذات وتحقيقها والحاجة للانتماء واعتراف الآخرين...........



    ثانيا: عوائق التواصل النفسية والسلوكية:



    العوائق النفسية :

    وهي المشاعر والقنا عات السلبية التي يخفيها أحد الطرفين .وهي على صنفين :

    - عوائق الإرسال ناتجة عن التعالي والترفع والإعجاب بالنفس وسوء الظن بالآخرين...... مما يؤدي إلى نفور المخاطبين.

    - عوائق الاستجابة ناتجة عن الكبر والجحود والعناد ......الخ مما يؤدي إلى رفض أي خطاب أو نصح من الآخرين.

    العوائق السلوكية:

    وهي مجموعة من الخصال المنفرة للمخاطب أو المخاطب وهي على نوعين :

    -عوائق التبليغ كاستخدام العنف في الخطاب أو إظهار الغضب................

    - عوائق التلقي كالاستهزاء بالمخاطب والإعراض والغفلة عنه.................

    ثالثا: قيم التواصل الإسلامية وضوابطه:

    1-3- قيم الإسلام التواصلية:

    وهي راجعة إلى قيم تحكم نية المتواصل أو مقصده أو فعله.

    أ) قيم تحكم نية المتواصل : وهي التي يقصد بها رضى الله سبحانه وتحقيق مصلحة أو دفع مفسدة وتتجلى في الإخلاص لله وحسن الظن بالآخرين كما في الحديث المشهور (إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى...)

    ب) قيم تحكم مقصد المتواصل : والتي يكون الهدف منها تحقيق التعارف و التشجيع على التفاهم ونشر الخير والسلام على الأرض .

    ج) قيم تحكم فعل المتواصل : والتي تعتبر الركائز الأساسية للتواصل والمبنية على الصدق والأمانة و الرفق والحياء والتواضع و الاحترام وقبول الحق مهما كان مصدره ومنها : الزيارة – تبادل الهدايا – العفو والصفح – البدء بالسلام – طلاقة الوجه

    ومن ذلك أيضا عدم وضوح الأفكار وغموضها .أو استخدام العبارات والمصطلحات الصعبة.أو تباين المستوى التعليمي وتباين اللغة أو اختلاف العقيدة

    2-3- ضوابط التواصل:

    أ) ضوابط التبليغ والإرسال : ومنها حسن البيان والمخاطبة والمجادلة بالحسنى والرفق في الخطاب وتجنب الألفاظ الجارحة وعبارات السخرية والاحتقار والاعتراف بالآخروالاحسان إليه وإكرام إنسانيته .... جاء في صحيح مسلم عن عائشة (ض) أن رسول الله (ص) قال : (يا عائشة إن الله رفيق يحب الرفق ويعطي على الرفق مالا يعطي على العنف وما لا يعطي على سواه ).

    ب) ضوابط التلقي والاستقبال : ومنها حسن الاستماع والإنصات والإقبال والتتبع والتثبت من الكلام.......وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نموذجا فريدا في قدرته على التواصل مع مخا طبيه وتبليغ رسالته فكان يحدثهم مستخدما (جوامع الكلم) وأساليب التشويق والإثارة والإيضاح. وكان يستعمل التوجيه المباشر تارة والقدوة العملية الحية تارة أخرى .ومن بين الأساليب التي استعملها :- ضرب الأمثال – القصص – الحركات المعبرة – الرسوم التوضيحية ......

    -رابعا: كيفية اكتساب السلوك التواصلي السليم ؟

    أ)-عند المرسل ( المخاطب ):

    - مراقبة الله وإخلاص النية في مخاطبة الغير

    - تحقيق مصلحة شرعية أو دفع مفسدة .

    - استخدام العبارات الواضحة لإفهام المخاطب.

    - تقدير الآخر واحترامه والرفق به والإقبال عليه .

    - استخدام أسليب التشويق والإثارة والإيضاح...

    ب)- عند المتلقي ( المستقبل ) :

    - مراقبة الله وإخلاص النية في الاستماع.

    – تحقيق مصلحة شرعية أو دفع مفسدة .

    – حسن الظن

    – الاستفسار والتثبت عند المشكلات

    - التواضع وحسن الإنصات والإقبال

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 2:16 am